راسلنا على البريد abyeinow@yahoo.com او Chol_katdit@hotmail.com

   استمرار الوساطة وجوبا تنفي تأثر النفط بالمواجهات       وزارة الدفاع الأميركية تعترف: إصابة 4 جنود خلال محاولة هبوط في بور بجنوب السودان       انشقاق قائد الفرقة الرابعة بالجيش الشعبي واعلان نفسه حاكما على ولاية الوحدة       رئيس هيئة أركان الجيش الشعبي : القوات الحكومية لا تزال تسيطر على ولاية الوحدة،       .. اتجاه في جوبا لإعفاء الأمين العام للحزب الحاكم       الحكومة تخصص 50 مليون جنيه لترحيل المواطنين العالقين بالشمال       الحركة الشعبية .. الإنهيار والمستقبل ( 2- 10 ) بقلم كور متيوك انيار       الحركة الشعبية .. الإنهيار والمستقبل ( 1- 10 ) بقلم كور متيوك انيار       كير يتهم الفهيم بإغتيال السلطان كوال دينق كوال       تأبين ماديبا..مصافحة تاريخية وصيحات احتجاج..الملايين حول العالم شاهدوا المصافحة التاريخية بين أوباما    

       
 

Untitled-1
 
 

القائمة الرئيسية

 
    
 

 

Untitled-1
 
 

محرك البحث

 
    




بحث متقدم
 

 

Untitled-1
 
 

أهم الاخبار

 
 
  • استمرار الوساطة وجوبا تنفي تأثر النفط بالمواجهات
  • وزارة الدفاع الأميركية تعترف: إصابة 4 جنود خلال محاولة هبوط في بور بجنوب السودان
  • انشقاق قائد الفرقة الرابعة بالجيش الشعبي واعلان نفسه حاكما على ولاية الوحدة
  • رئيس هيئة أركان الجيش الشعبي : القوات الحكومية لا تزال تسيطر على ولاية الوحدة،
  • .. اتجاه في جوبا لإعفاء الأمين العام للحزب الحاكم
  • الحكومة تخصص 50 مليون جنيه لترحيل المواطنين العالقين بالشمال
  • الحركة الشعبية .. الإنهيار والمستقبل ( 2- 10 ) بقلم كور متيوك انيار
  • الحركة الشعبية .. الإنهيار والمستقبل ( 1- 10 ) بقلم كور متيوك انيار
  • كير يتهم الفهيم بإغتيال السلطان كوال دينق كوال
  • تأبين ماديبا..مصافحة تاريخية وصيحات احتجاج..الملايين حول العالم شاهدوا المصافحة التاريخية بين أوباما
  • أدرس الكمبيوتر
  • ناس الحركة : نحن دايرين كسرة ومُلاح بقلم : شول طون ملوال بورجوك
  • رياك وور يكتب : قصة قصيرة
  • مساعد وزير الخارجية المصرى يصل جوبا للترتيب لعقد اللجنة المشتركة
  • امبن كير يصل جوبا منسلخاً عن الوطنى ويصف مسيرية المؤتمر بالكومبارسيان فى ملف أبيي
  • بيان صحفى من قيادة الحركة الشعبية لتحرير السودان - جنوب السودان بخصوص الأوضاع السياسية الحالية
  • اتفاق لقبول طلاب جنوب السودان في الجامعات بالشهادة السودانية
  • أبيي .. خِصاء التفكير الإستراتيجي .. والإرادة الشعبية ... بقلم : عاطف كير
  • ملتقيا تُحكامِنا ليتَ تتحقُ بعدَها الأحلامُ يقلم شول ملوال طون بورجوك
  • هل لقبيلة المسيرية حقوق تاريخية في منطقة أبيي ؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري
  •  

     

    Untitled-1
     
     

    تسجيل الدخول

     
        


    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك
     

     




    أبيي الان » الأخبار » الراى


    د. عمرالقراى يكتب : أبيي ؟! 1- 2



    أبيي ؟! ( 1 – 2 )  ... بقلم د. عمر القراى  omergarrai@gmail.com
           بقى أقل من سبعين يوماً، على استفتاء أبيي، ولم تكون مفوضيتها، ولم تحدد مراكز التسجيل، ولم يعلن عن بدء التسجيل.. ولعل السبب في كل ذلك التأخير، بالإضافة الى عدم رغبة الحكومة في فقدان منطقة أبيي الغنية بالنفط، الخلاف الذي افتعل مؤخراً، بدعوى حق المسيرية في التصويت في أبيي.. فما حقيقة وضع منطقة أبيي، وما الذي جعلها منطقة نزاع، فضل أهلها إعطاءهم حق الإنتماء لجنوب السودان، بدلاً من العيش مع القبائل العربية، التي كانوا يتعايشون معها لمئات السنين، وهم يتبعون لشمال السودان؟ يقال ان شعب الداجو كان يسكن منطقة أبيي قبل القرن الثامن عشر، ولكنه هاجر منها الى الجنوب الغربي مغادراً السودان، وفي القرن الثامن عشر زحفت إليها قبائل دينكا نقوك، من منطقة أعالي النيل، وهم مزارعون ورعاة مستقرون ذوي قرابة بدينكا أعالي النيل في جنوب السودان. أما قبائل المسيرية الرعاة الرحل، الذين ينسبون  الى العنصر العربي، كسائر قبائل وسط السودان، فقد كانوا يجوبون هذه المنطقة، بمواشيهم في دورات  معروفة، ينزحون في الصيف والجفاف جنوباً حتى بحر الغزال، ويرجعون في الخريف شمالاً حتى وسط كردفان. ولم يكونوا أبداً مستقرين كقبائل الدينكا، وكانت العلائق بينهم وبين دينكا-نقوك طيبة، خاصة على عهد دينق ماجوك زعيم الدينكا وبابو نمر زعيم المسيرية. في عهد الحكم الثنائي اعتبر مقر المسيرية مديرية كردفان (التي تعتبر من ضمن الشمال)، بينما اعتبر مقر دينكا- نقوك بحر الغزال (التي تعتبر من ضمن الجنوب). ولكن في عام 1905م إعتبر الحكم الثنائي أن الزعامات التسعة لدينكا-نقوك تابعة لكردفان.
    وعندما إندلعت الحرب الاهلية بين الشمال والجنوب (1956-1972)، شعر أهالي منطقة أبيي بطبيعة إنتماءاتهم العرقية أنهم لا يمكن ان يكونوا محايدين، فمال المسيرية لتأييد حكومات الشمال، ومال دينكا نقوك لتاييد حركة التمرد الجنوبية، التي كانت تمثلها في تلك الحقبة الأنانيا الأولى. ومما عمق الخلاف مقتل 72 من دينكا- نقوك بواسطة المسيرية في مدينة بابنوسة في عام 1965م. وكان لموقف الحكومة السلبي، والتي كان على رأسها السيد الصادق المهدي، اكبر الاثر في إنحياز أعداد كبيرة من أبناء دينكا نقوك الى حركة الانانيا، إذ شعروا ان عدم التحقيق في الجرائم التي ارتكبها بعض المسيرية، تواطؤ من القبائل العربية، شمل حتى المسئولين في قمة السلطة، والذين كان من المفترض الا ينحازوا مع فئة من الشعب ضد أخرى. لقد حوت إتفاقية أديس أبابا التي أوقفت الحرب عام 1972م، بنداً يعطي منطقة أبيي حق الاستفتاء، لتقرر إذا كانت تريد ان تعتبر من ضمن الشمال أو الجنوب، ولكن هذا البند لم ينفذ حتى ألغيت الإتفاقية في عام 1983م، واشتعلت الحرب من جديد بين الشمال والجنوب. وفي منطقة أبيي استمر الهجوم على دينكا-نقوك، مما دفع بعضهم الى انشاء كتيبة خاصة بهم في أنانيا 2، التي بدأت حركتها في أعالي النيل عام 1975م. لقد فاقم إلغاء إتفاقية أديس ابابا من الأوضاع، وضاعف من الصراع في منطقة أبيي، إذ إستمر انحياز المسيرية للحكومة في الشمال. ومع بداية انتصارات الحركة الشعبية لتحرير السودان في الجنوب، بدأت حكومة الشمال بقيادة السيد الصادق المهدي، تسلح المسيرية، بغرض إستخدامهم، لوقف الجيش الشعبي لتحرير السودان من أن يزحف شمالاً. ولقد تكونت على يد حكومة السيد الصادق المهدي مليشيات عرفت ب (المراحيل) كانت تهاجم أعضاء قبيلة دينكا-نقوك من الكبار في السن والنساء والاطفال، وتحرق قراهم وتأخذ بعضهم كعبيد، حين يكون الشبان في صفوف الجيش الشعبي لتحرير السودان يقاتلون في مواقع مختلفة في الجنوب.. لقد مثلت كتيبة دينكا-نقوك أحدى أول الفصائل التي قادت حركة الثورة في بداية الحرب الأهلية الثانية (1983-2005م)، ولهذا نجد ان عدد من ابنائهم في مواقع متقدمة في الجيش الشعبي لتحرير السودان. بمجئ حكومة الإنقاذ في 89 ضمت المليشيات العربية، رسمياً، لما سمي بالدفاع الشعبي، وزاد تسليحها باسلحة حديثة ومدافع آلية. لقد أدى الهجوم المكثف على العزل من قبيلة دينكا-نقوك بهم للنزوح بعيداً عن أبيي.. وهذه الآن حجة من حجج المسيرية، في ان المنطقة لهم لأن كثير من دينكا-نقوك هجروها في سنين الحرب، وعادوا اليها بعد السلام.
    لماذا اشتد الصراع الآن حول أبيي؟!
    لعل ذلك يرجع للاسباب التالية:
    1- المصالح الحياتية لأهل المنطقة: فدينكا-نقوك يريدون ان يعيشوا، ويزرعوا، ويربوا حيواناتهم، دون مضايقة من أحد. والمسيرية يريدون ان يتنقلوا عبر المنطقة، لترعى ابقارهم دون ان يعترضها أحد بدعوى انها اتلفت زرعه. كل فريق يحاول ان يجد سلطة تدعم وتحمي مصلحته. مع ان المطلوب سلطة قانون محايدة ترسم مسارات الرحل بحيث تحافظ على أراضي ومحاصيل المزارعين.
    2- وقوع المنطقة بين الشمال والجنوب، وجمعها لخصائص الطرفين، يجعلها عظم نزاع، يتوقف استقرارها على حل الإشكاليات في علاقة الشمال بالجنوب، لأن كل فريق يريد ان يضمها له. ومن هنا تعين ان يسأل أهلها الى أي مكان ييدون الإنحياز.
    3- ظهور البترول بكميات كبيرة في المنطقة: في عام 2003 ساهمت أبيي باكثر من ثلث بترول السودان الخام. ويرى الخبراء ان مخزونها يزيد على ضعف هذا الانتاج. كما ان خطوط الأنابيب تمر بها من حقول هجليج والوحدة الى بورتسودان مروراً بالخرطوم.
    4 - مصلحة الحكومة في الشمال، اصبحت مرتبطة بمصالح القبائل العربية في المنطقة، لأنها لفترة طويلة كانت تمدها بالسلاح والعتاد.. ولأن أي خلاف مع هذه القبائل، يدفعها لفضح دور الحكومة في التسليح والإبادة، مما يمكن ان يشكل إتهامات دولية جديدة، شبيهه بإتهامات دارفور.. لهذا فإن انتصار هذه القبائل، أصبح يعني انتصار الحكومة، وهزيمتها تعني هزيمة الحكومة.. في المقابل ترى الحركة الشعبية، ان رفع الظلم عن قبائل جنوبية، هو من أهم اولوياتها التي قامت من أجلها، وهزيمة دينكا-نقوك لهذا تعني هزيمة الحركة الشعبية.
    بعد توقيع إتفاقية السلام الشامل بين الحكومة والحركة الشعبية لتحرير السودان، أعلنت البروتوكولات الخاصة بالإتفاقية ومن ضمنها البروتوكولات الخاصة بمنطقة أبيي. البرتوكول الأول تم التوقيع عليه في محادثات مشاكوس 2002م. ولقد حدد ان حدود جنوب السودان، هي ما تركه عليها الاستعمار عام 1956م. بهذا تم استبعاد منطقة جبال النوبة، والنيل الازرق، وأبيي من الجنوب، واعتبرت كلها من ضمن الشمال. بعد ذلك انفق المحاورون من الحركة الشعبية لتحرير السودان عدة سنوات، وهم يحاولون اعطاء هذه المناطق الثلاث، حق الإستفتاء، لإختيار أن يكونوا مع الجنوب أو مع الشمال، بعد إجراء استفتاء الجنوب. لكن الحكومة رفضت هذا الأمر، محتجة بأن محادثات مشاكوس، جعلت حدود المناطق الثلاث لصالح الشمال.
    وبعد ضغوط من الولايات المتحدة الأمريكية، عبر مبعوثها  جون دانفورث، قبلت الحكومة ان توقع على وثيقة  (بروتوكول حسم نزاع أبيي) والتي وضعت أبيي  في إدارة خاصة تابعة لرئاسة الجمهورية كما نصت وثيقة بروتكول حسم نزاع أبيي، على قيام مفوضية  تسمى (مفوضية
     حدود أبيي  Abyei  Borders  Commission “ABC”) لتحل مشكلة حدود المنطقة.
    ولم يطبق شئ من هذا البروتوكول سوى تكوين مفوضية حدود أبيي من 15 عضواً يعينون كالآتي: خمسة تعينهم الحكومة وخمسة تعينهم الحركة الشعبية – وثلاثة تعينهم Intergovernmental Authority on Development   وشخصين واحد من الولايات المتحدة الأمريكية، وواحد من بريطانيا. واعتبرت هذه اللجنة هي لجنة الخبراء، ووافق عليها الطرفان، وذكرا انهما سيتقيدان بقرارها، واتفق على ان تكتب اللجنة تقريراً نهائياً على ان يبرز الخمسة المحايدون فقط التقرير النهائي.  بعد زيارة المنطقة، والسماع للطرفين، والرجوع الى مراجع تاريخية، ووثائق لدى الحكومة البريطانية، ذكرت اللجنة الحقائق التالية:
    * تعتقد حكومة السودان ان الزعامات التسعة لدينكا نقوك والتي حولت في عام 1905م لكردفان تقع جميعاً جنوب بحر العرب وهذا خطأ.
    * إدعاء دينكا- نقوك بأن حدودهم مع المسيرية يجب ان تجري من بحيرة كيلاك الى المجلد لا أساس له من الصحة.
    * ان المصادر التاريخية والحقائق البيئية ترفض إدعاء المسيرية بأن منطقتهم تمتد جنوب بحر العرب، وهي منطقة لم يحدث ان ادعوها أثناء الحكم الثنائي على السودان.
    * مع ان للمسيرية حق ثانوي (موسمي) للرعي في مناطق شمال وجنوب مدينة أبيي إلا ان ادعاءهم حق السيطرة الدائم على هذه المناطق لا تدعمه مستندات او أدلة ملموسة.
    هنالك دليل دامغ  يؤيد زعم دينكا-نقوك بان لديهم حق السيطرة على المنطقة على طول بحر العرب والرقبة الزرقا.
    * السجلات الإدارية لعهد الحكم الثنائي وشهادات الأشخاص اللصيقين بالمنطقة أكدت وجود مناطق استقرار قبائل دينكا-نقوك شمال بحر العرب بين عام 1905-1965م.
    * إن الحدود الفاصلة بين دينكا-نقوك والمسيرية تقع في وسط القوز تقريباً بين خط  عرض ْ10:10 وْ35: 10ش.
    بناء على هذه الحقائق خرجت لجنة الخبراء بالقرارات التالية:
      1-لدينكا- نقوك حق قانوني في إدعاء السيطرة  الواقعة من كردفان حتى حدود بحر الغزال شمال خط العرض ْ10: 10 ش والتي تمتد من الحدود مع دارفور الى الحدود مع أعالي النيل.
    2- في المنطقة شمال خط العرض ْ10:10 ش وخلال القوز  حتى وتتضمن تبلدية (شمال خط عرض ْ35:10 ش) للدينكا-نقوك والمسيرية حق ثانوي مشترك.
    3- للطرفان حق متساو في المنطقة المشتركة  ولذلك من الحكمة ان يقسموا القوز  بينهما ويجعلوا الحدود الشمالية على خط مستقيم تقريباً على 30 ْ22:10 ش.
    4- يمكن لدينكا-نقوك والمسيرية استعادة حقهما الثانوي المؤسس لاستعمال الأرض جنوب وشمال هذه الحدود.
    ويتضح من قرار لجنة الخبراء ان منطقة أبيي هي منطقة قبائل دينكا نقوك، ولا يمنع هذا قبائل المسيرية ان تواصل حقها في الرعي، كما كانت تجوب المنطقة شمالاً وجنوباً. ولقد سلمت اللجنة قرارها للسيد رئيس الجمهورية يوم 14 يوليو 2005م، وقامت الحكومة برفضه في الحال، وزعمت ان لجنة الخبراء قد استعملت معلومات، ووثائق، ومصادر بعد عام 1905م، لتحديد الحدود. كما رفض المسيرية قرار لجنة الخبراء،  بدعوى ان اللجنة تجاوزت إختصاصاتها، ويجب ان يرفع تقريرها في شكل توصية، لرئيس الجمهورية الحق في قبولها أو رفضها. ولم ترض الحركة الشعبية عن موقف الحكومة، وصرح سلفاكير ميارديت النائب الأول لرئيس الجمهورية، ورئيس حكومة الجنوب، وقائد الحركة الشعبية، بان اللجنة عملت وفق الصلاحيات التي حددت لها في ملحق بروتوكول أبيي، والذي وقعت عليه حكومة السودان والحركة الشعبية، ولقد جاء هناك ان قرار اللجنة نهائي وغير قابل للإعتراض. وقد حث جان برونك، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة آنذاك، الطرفين لقبول نتيجة لجنة الخبراء. ولم يعمل السيد الرئيس منذ اكتوبر 2005م وفق قرار الخبراء، ولم يقم بنشره على قطاع واسع، كما نص بروتوكول أبيي.
    وكان من نتائج رفض حكومة المؤتمر الوطني لقرار لجنة الخبراء، ان تجدد التوتر والتحرش، وبعض الصدام، في منطقة أبيي في عام 2007. وخلال 2008م جرت تلك الصدامات بين الجيش الشعبي لتحرير السودان ومليشيات المسيرية، كما جرت بينه وبين قوات من جيش الحكومة. ولقد راح ضحية الصدام المسلح حوالي  75 شخص في ديسمبر 2007م. وزاد العدد في إشتباكات مارس 2008م ونزح الآلاف  من ديارهم، وقدروا ب 25 ألف شخص.
    في يونيو 2008 وافق الرئيس البشير، ونائبه سلفاكير ميارديت، رئيس حكومة الجنوب، ان يلجأوا للتحكيم الدولي في قضية أبيي. ورفع الأمر الى محكمة التحكيم الدائمة  Permanent Court of Arbitration  (PCA)  بالهيج بهولندا.  
    ولقد ضمت لجنة التحكيم الدولية 5 محامين دوليين متميزين هم:
    1- بروفسير بايير- ماري ديوي من فرنسا رئيساً.
    2- القاضي إستيفن م. أسكوبل.
    3- بروفسير و. ما يكل ريسمان.
    4- القاضي عون الخواصنه.
    5- بروفسير جيرهارد هافنر.
    وعينت الحركة الشعبية رياك مشار نائب رئيس الحركة، و الوزير لوك بيونق دينق، كأعضاء، وقاري بورن، ودوندي مايلز كمراقبين. وعينت حكومة السودان السفير الدرديري محمد أحمد كعضو، وكممثلين للحكومة مراقبين عينت بروفسير جيمس كارفورت، و د. نبيل الرحبي، وبروفسير آلن بيلت، ورودمان وندي، ولوريتا ميلنتوبي.
    في اثناء عمل لجنة التحكيم، وقبل صدور قرارها جرت اشتباكات، على اثر تحويل جزء من الوحدات المشتركة المدمجة للمنطقة، مما اثار الذعر ونزح في ديسمبر 2008 م ما قدر بثمانية أو تسعة ألف شخص.
    وافق قرار لجنة التحكيم على ما وضعته لجنة الخبراء، من حدود جنوبية، ولكنه عدل الحدود الشمالية، والشرقية، والغربية، بما قلل من مساحة منطقة أبيي. إعادة ترسيم الحدود، وفق قرار لجنة التحكيم، أعطت مناطق غنية بالنفط مثل هجليج للشمال. واعطت حقل بترول واحد على الاقل للجنوب. ولقد قررت لجنة التحكيم، ان مدينة أبيي هي قلب أرض دينكا-نقوك. واصبح معظم المسيرية، حسب الحدود الجديدة، يقعون خارج منطقة أبيي، مما سوف يحرمهم من التصويت في الإستفتاء. وبمجرد صدور القرار اعلنت الحكومة والحركة الشعبية، قبولهما به، وكان هذا الإعلان مصدر راحة لامريكا، والاتحاد الأوربي، والامم المتحدة. ولكن ألف من قبيلة المسيرية إجتمعوا في منطقة ستيب في 5 أكتوبر 2009م، واقسموا على تحدي قرار لجنة التحكيم، بعد رفضه، وقالوا انه افقد المسيرية 56 قرية في منطقة أبيي. ورغم انها قبلت قرار التحكيم، لم تملك الحكومة نفسها، وساندت المسيرية في موقفهم، بل وشجعتهم على عدم قبول قرار التحكيم. واخذت تتحدث باسمهم، وتطالب لهم بالحق في التصويت في الإستفتاء، وهو حق لم يعطه لهم قانون إستفتاء أبيي- سنناقشه لاحقاً- الذي حدد بأن قبيلة دينكا نقوك، والمواطنين الآخريين المقيميين في أبيي، هم الذين يحق لهم التصويت.. ومعلوم ان المسيرية لا يقيمون في المنطقة، بل يتجولون فيها، ووضعهم معروف قبل الإتفاقية، إذ لم يطالبوا بأكثر من حق الرعي، ولم يحرموه في أي مرحلة من التاريخ.. فهل تريد حكومة المؤتمر الوطني ان تزج بهم في حرب ليس لهم مصلحة في خوضها، مادام حقهم في الرعي محفوظ، ولم يقل أحد بحرمانهم منه؟!
    د. عمر القراي

     



    المشاركة السابقة : المشاركة التالية
    الكاتب: (زائر)
     مراسلة موقع رسالة خاصة
    [بتاريخ : الخميس 31-01-2013 04:46 مساء ]

    قضية ابيي ليست قضية قبيلة بل هي  قضية وطن ,, ولكن للاسف احياناً يتم المتاجرة بقضية ابيي من قبل المعارضة وبعض رموز الاحزاب لتحيق كسب سياسي ,,, فكثيرون من رجلات السياسة ينصبون سرادق العزاء علي اخطاء الماضي ويلطمون الخدود ويبكون علي اللبن المسكوب  ولا يهمهم ان يتمزق النسيج الاجتماعي او يرتق وكل همهم المتاجرةبالقضايا وخلق جؤ متوتر لتحقيق مكاسب سياسية


    -------------------------------------

    الكاتب: (زائر)
     مراسلة موقع رسالة خاصة
    [بتاريخ : الخميس 31-01-2013 04:53 مساء ]

    اذا افترضنا جدلاً ان كل ما ذكر صحيح فيجب علي الكاتب ان يكون محايدا ولا يقتبس من مصدر واحد فهنالك مصادر كثيرة عن جغرافية ابيي البشرية والطبيعية  فورد في كثير من المصادر ان وجود المسيرية في ابيي اقدم من وجود الدينكا لو سلمنا بان تعداد 1955 كمرجع فنجد نسبة المسيرية اكثر من 80% ,, فالبحث النظري  والامانة العلمية تحتم علي الكاتب الحيادية والموضوعية والابتعاد عن الذاتية , ارجو ان تكون قضية ابيي متنفس لاصحاب الاجندة الحزبية الضيقة


    -------------------------------------

    الكاتب: (زائر)
     مراسلة موقع رسالة خاصة
    [بتاريخ : الخميس 31-01-2013 08:42 مساء ]

    هكذا الجمهوريون دوما لا يخشون في الحق لومة لائم فقد إرتضي الأستاذ محمود أن يذهب إلي حبل المشنقة مرفوع الرأس بدلا من أن يخضع للأفاك نميري وسدنته آنذاك.
    شكرا كثيرا الدكتور عمر القراي علي ذكر الحقائق بتجرد. نعم قد لا يرضي عنك المستعربون والمغبشون من المسيرية ولكن ها أنت تبلغهم اللهم فأشهد.


    -------------------------------------

    الكاتب: machar22@live.com(زائر)
     مراسلة موقع رسالة خاصة
    ابيي حق حصري للشعب دينكا نقوك فقط [بتاريخ : الجمعة 01-02-2013 09:38 صباحا ]

    لقد قال ابن خلدون في مقدمته الشهيرة ان العرب اذا دخلوا الاوطان اسرع اليها الخراب لانهم ينهبون كل شئ اذ انهم جبلوا علي السلب والنهب والجشع وقد عملوا بفقه الارهابي ابي الاعلي المودودي الذي يقول من قتل قتيلا فله سلبه وهذا الذي فتح الباب مواربا للقتل والنهب والحريق للشعب دينكا نقوك الشامخ النبيل ومما يجدر ذكره ان موسسة الجلابة مافتئت تستخدم قبائل المسيرية كمخلب قط لتنفيذ اجندتها ذات مطامع اهداف توسعية لان منطقة ابيي تذخر بالخير الوفير٠البترول٠الغاز بالاضافة الي الاراضي البكر التي تصلح للزراعة ومهما يكن من امر فان محرقة الحرب قد تسببت في هجرة السكان والهدف وراء ذلك هو ازالة الخريطة الديمغرافية للدينكا نقوك وتلكم هي اجراءت مسبقة لخلق الوقائع علي الارض مما يؤثر في عملية اجراء استفتاء المزمع اجراءه في اكتوبر المقبل وليس غريبا ان يقوم نظام المؤتمر الوطني بهذه العملية اذ حدث سيناريو شبيه بتلك في قضية الشعب الصحراوي حين قام ملك المغرب بتهجير القسري للشعب الصحراوي واستيطان في مكانهم اكثر من ٣٥٠٠٠٠ مغربي حتي اذا ما تم عملية استفتاء للشعب الصحراوي بين خيار الاستمرار في المغرب او تكوين دولة الصحراويين وفي هذا الصدد فان موسسة الجلابة مهما حاولت وضع المتاريس لحيلولة دون اجراء استفتاء شعب دينكا نقوك فان القوة والارادة لهذا الشعب ستحققان هزيمة ضد جماعة الهوس الديني(قوي الشر) ٠ وفي سياق مستطرد كنت اتوقع من الدكتور عمر القراي الراي الاخير بعد ان جاء ببعض الحجج القوية والادلة الدامغة التي تجعل منطقة ابيي من الحقوق الحصرية للشعب دينكا نقوك بينما جاءت قبيلة المسيرية بادلة واهية ومخجلة اذ انها لا تصمد امام الحق الابلج للدينكا نقوك
    مشار كوال


    -------------------------------------

    الكاتب: (زائر)
     مراسلة موقع رسالة خاصة
    [بتاريخ : الجمعة 01-02-2013 03:15 مساء ]

    القضية ليست قضية عرب او غير عرب فالكل يعلم ان الهوية السودانية افروعربية اي مزيج من الاثنين , فالان القضية قضية مواطنة فقبل الانفصال للدينكا الحق في الاستيطان في تلك المنطقة التابعة لكردفان  فبعد الانفصال اصبح الدينكا ليست من مواطني الشمال فعليهم ان يرحلو الي دولتهم , وهذا امر طبيعي كما رحل الدينكا وكل قبائل الجنوب من معظم مدن السودان , لكن الاستقواء بالخارج وتدويل قضية ابيي جعل الدينكا يتمسكون بحق ليس لهم فهم مدفوعين من اصحاب بعض الاجندة الخفية , فالدينكا وكل قبائل الجنوب هم من المكونات الاساسية للشعب السوداني ولكن بعد المفاصلة لاتوجد مواطنة للدينكا علي الاطلاق . فعلي الدينكا الكف عن التدويل والاستقواء بالخارج  وخوض حرب بالوكالة والخروج من مستنقع العمالة وان يتجهوا الي اعمار وبناء الدولة الجديدة والسعي الي حسن الجوار لكي لا يدفع المواطن الجنوبي البسيط الذي يحتاج الي ابسط الخدمات والامن والاستقرار الثمن غالياً,  علي الجنوبيين ان يتركوا العدائية مع الشمال ويتوجهوا الي التنمية والاعمار وبناء امة علي اساس المواطنة وان فعلتم  ذلك  ستشكر لكم  الاجيال القادمة حسن صنيعكم


    -------------------------------------

    إضافة تعليق سريع
    كاتب المشاركة :
    الموضوع :
    النص : *
     
    TO  cool  dry 
    عربي  mad  ohmy 
    huh  sad  smile 
    wub 

    طول النص يجب ان يكون
    أقل من : 30000 حرف
    إختبار الطول
    تبقى لك :



     

     

    Untitled-1
     
     

    الصفحات الاضافية

     
        
  • تعزية
  • اعرف عن أبيي
  •  

     

    Untitled-1
     
     

    القائمة البريدية

     
        
     

     

    Untitled-1
     
     

    إحصائيات

     
         عدد الاعضاء: 1
    مشاركات الاخبار: 1284
    مشاركات المنتدى: 3
    مشاركات البرامج : 0
    مشاركات التوقيعات: 0
    مشاركات المواقع: 3
    مشاركات الردود: 127
     

     

    Untitled-1
     
     

    المتواجدون حالياً

     
         المتواجدون حالياً :1
    من الضيوف : 1
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 725518
    عدد الزيارات اليوم : 10
    أكثر عدد زيارات كان : 8820
    في تاريخ : 04 /10 /2013
     

     

     

       
     
       
           

    تصميم وتطوير : شركة جنوب السودان للاستضافة
    المقالات و الآراء المنشورة في الموقع او المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للموقع بل تمثل وجهة نظر كاتبها

    Copyright© 2009 بإستخدام برنامج البوابة العربية 2.2